قواعد الوصف الجديدة باستخدام RDA : الحلقة الثانية

. . ليست هناك تعليقات:

مقدمة
يقدم تقرير فربر المتعلق بالـمتطلبات الوظيفية للتسجيلات الببليوجرافية والمعتمد من قبل اللجنة الدائمة لقسم الفهرسة في منظمة الإفلا لشهر سبتمبر 1997 مع تنقيحات وتصحيحات فبراير 2009 منظوراً جديداً للبيانات الببليوجرافية التي تهم مستخدمي البيانات الببليوجرافية؛ فلقد تم تقسيم هذه البيانات إلى ثلاث مجموعات كل مجموعة تحتوى على عدة كيانات تتميز بخصائص معينة ونقدمها فيما يلي توحيا لهذه المجموعات الثلاثة :
 - كيانات المجموعة الأولي : تشكل كل الكيانات المرتبطة بالنشاط الفكري الموصوف في التسجيلة الببليوجرافية، وهي )العمل والتعبيرة والتجسيدة والمفردة)
كيانات المجموعة الثانية : تضم كافة الكيانات المسئولة عن المحتوى الفكري والنشر والإنتاج ... إلخ.
كيانات المجموعة الثالثة : تضم الكيانات التي تشكل الموضوعات الخاصة بالمحتوى الفكري والتي تمثل المفهوم والكائن والحدث والمكان.
وتشتمل المجموعات على مجموعة الكيانات مبنية على مفاهيم معينة وتعتبر كيانات المجموعة الأولى هى حجر الزواية في بناء هذا النموذج المفهومي ولقد تبنت قواعد وام هذه المفاهيم كما وردت في تقرير فربر والتي سنوضح أهمها فيما يلي :-
العمل Work
هو الإنتاج الفكري المتميز والمجرد من جميع صوره المادية، فليس هناك شيء مادي واحد يمكن للمرء أن يشير إليه بوصفه العمل. فيمكن التعرف على العمل من خلال تعبيرات العمل، فمثلا كتاب صحيح البخاري لمؤلفه محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري يمكن أن يعتبر عملاWork إذا جُرد من جميع طبعاته وإصدراته.
التعبيرة Expression
هي التحقيق الفكري أوالفني للعمل في شكل تدوين هجائي رقمى، أوموسيقي،  صوت، صورة، كائن، وحركة أو أي مزيج من هذه الأشكال، وقد يكون للعمل الواحد أكثر من أسلوب للتعبير مثل الترجمات.
فالتعبير هو الشكل الفكري أو الفني الخاص الذي يتخذه العمل في كل مرة "يتحقق فيها"
فعلى سبيل المثال كتاب مثل شروط النهضة لملك بن نبي فالنص الأصلي له باللغة الفرنسية وترجم إلى اللغة العربية.
 التجسيدة Manifestation 
هو التجسيد المادي للتعبير، أو هو التعبير في صورته المادية. والتعبير الواحد قد يكون له أكثر من تجسيدة.
تضم التجسيدات طائفة واسعة من المواد، منها المخطوطات والكتب والدوريات والخرائط، والصور، والتسجيلات الصوتية، والأفلام ، تسجيلات الفيديو، الأقراص المليزرة، ومجموعات الوسائط المتعددة، ويمثل التجسيد المادي كل الأشياء المادية التي تحمل الخصائص نفسها فيما يتعلق بالمحتوى الفكري والشكل المادي على السواء.
عندما يتحقق عمل، فإن التعبير عن العمل والمترتب على ذلك قيد يجسد ماديا على وسيط، مثل الورق أو شريط سمعي أو شريط مرئي ... ويشكل هذا التجسيد المادي مظهرا ماديا للعمل في بعض حالات قد ينتج إلا نسخة مادية واحدة من ذلك المظهر المادي للعمل مثل مخطوطة المؤلف نفسه وفي حالات أخرى تنتج نسخ متعددة لتسهيل عملية البث أو التوزيع العام، وفي تلك الحالات فإنها عادة ما تنطوي على عملية إنتاج تتم بالطابع الرسمي ويتولى الناشر، أو المنتج أو الموزع مسئولية تلك العملية.
فمثلا كتاب صحيح البخاري فله العديد من التجسيدات المنشورة من قبل ناشرين وموزعين مختلفين على مستوى الوطن العربي ، فعلى سبيل المثال :
-       نشر من قبل عالم الكتب سنة 1982
-       نشر من قبل المكتبة المصرية سنة 1938
-       نشر من قبل دار إحياء التراث العربي سنة 1984
-       نشر من قبل دار الكتب العلمية سنة 1992
 المفردة Item
كينونة المفردة Item هي الكينونة الوحيدة غير المجردة أو المادية Physical ضمن المجموعة الأولى من الكينونات. والمفردة هي النسخة المقتناة.
إن الكيان المعرف كنسخة مفردة هو كيان محسوس ؛ فهو في كثير من الحالات كائن مادي مفرد (مثلا : نسخة من كتاب مفرد في مجلد واحد، نسخة من شريط سمعي ومع ذلك فإن هناك حالات يتضمن الكيان المعرف كنسخة مفردة أكثر من شيء مادي (مثلا كتاب صدر في مجلدين منفصلين، تسجيل صدر على ثلاثة أقراص متفرقة، ... إلخ.)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Translate

نافذة العالم على ذاكرة الأمة العربية

المشاركات الشائعة

الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة