العناوين المجهولة

. . هناك تعليق واحد:
التراث العربي هو ذاكرة الأمة العربية، وحصيلة ما أنتجته الحضارة من ثمرات العلوم والمعارف على مر العصور. وتشكل كتب التراث العربية أحد مظاهر النشاط  الفكري والمعرفي لذلك التراث. 
 وعلى المكتبات العربية مسئولية كبيرة في فهرسة ما  لديها من أصول هذا التراث فهرسة علمية دقيقة تعرِّف  به، وتيسر تناول الباحثين له.
ومن إحدى هذه المسئوليات هو استنباط عنوان للكتب  مجهولة العنوان؛ فقد يحدث في بعض الأحيان أن يتعرض المفهرس لكتب تحتاج إلى مجهود في البحث على العنوان داخل الكتاب، فيمكن أن يجد العنوان على صفحة العنوان أو المقدمة أو في رأس النص : بقوله سميته كذا أو أي عبارة تؤدي الغرض ؛ كذلك يمكن أن يوجد على خاتمة الكتاب أو على حرد المتن، فبعض المؤلفين ينصون على العنوان في آخر كتبهم أو في خواتيم الأجزاء ... إلى أخره من الأماكن المختلفة التى يمكن أن يتواجد بها عناوين كتب التراث .
وإذا كان الكتاب ناقص الأول والآخر، وليس في استطاعة المفهرس أن يصل فيه إلى العنوان فلابد من أن يسلك عدة خطوات من أبرزها :

1.    معرفة الموجود من الكتاب هل هو متن أم شرح أم حاشية.
2.    قراءة المقدمة لمعرفة موضوع الكتاب.
3.    أو استخراج كل ما يصادف المفهرس من أسماء الأعلام أو الشيوخ أو أسماء الأماكن وأسماء الكتب التي ورد ذكرها أو الفصول والأبواب مرتبة وأوائل كل منها حتى يستطيع أن يقابلها على كتب ذات أبواب وفصول في الموضوع نفسه.
4.    نقل بعض النصوص المنقولة من نسخ أخرى لتحديد زمن المؤلف، وذلك مما يسهل على المفهرس معرفة ما ألف في ذلك العصر وفي هذا الموضوع.
ومن ثم يصاغ العنوان وفق الخطوات السابقة بشكل صحيح، ويوضع بين معكفوتين مع إنشاء تبصرة تفيد أن العنوان من صنع المفهرس.
مثال:
 245 0 0 $a ]رسالة في الصلاة[
245 0 0 $a ]شرح العلامة الشيخ حسن الكفراوي على متن الآجرومية[
245 0 0 $a ]حاشية العلامة الشيخ إسماعيل الحامدي[

هناك تعليق واحد:

Translate

نافذة العالم على ذاكرة الأمة العربية

المشاركات الشائعة

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة